وادى خليل

منتدي ابناء وادي خليل
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الله لا جــاب يــوم شـــكرك .....!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
هاشم عبداللطيف

avatar

عدد الرسائل : 72
تاريخ التسجيل : 28/09/2008

مُساهمةموضوع: الله لا جــاب يــوم شـــكرك .....!   21st أكتوبر 2008, 12:53


من لا يشكر الناس لا يشكر الله
نحن بني سودان اعتدنا دائما ألا نشكر الناس ولا نحفظ لهم جميل
وفي عرفنا أن يوم الشكر ما بندار زي اليوم الحار .
نرفع الكلفة في كل شئ بيننا وقد لا تكون محمدة في بعض الأحيان
وعندما نتحدث عن شخص شهم كريم له أفضال نقول الله لا جاب يوم شكرو
أأمل أن نتناول هذه الجوانب بشئ من التدقيق وإيراد الأمثلة في ذلك
المنى أن يتواصل الجميع لتقليب وجهات النظر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أحمد البشير

avatar

عدد الرسائل : 61
الموقع : الرياض
تاريخ التسجيل : 09/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: الله لا جــاب يــوم شـــكرك .....!   21st أكتوبر 2008, 15:34

هاشم عبداللطيف كتب:

من لا يشكر الناس لا يشكر الله
نحن بني سودان اعتدنا دائما ألا نشكر الناس ولا نحفظ لهم جميل
وفي عرفنا أن يوم الشكر ما بندار زي اليوم الحار .
نرفع الكلفة في كل شئ بيننا وقد لا تكون محمدة في بعض الأحيان
وعندما نتحدث عن شخص شهم كريم له أفضال نقول الله لا جاب يوم شكرو
أأمل أن نتناول هذه الجوانب بشئ من التدقيق وإيراد الأمثلة في ذلك
المنى أن يتواصل الجميع لتقليب وجهات النظر


"الله لا جاب يوم شكرك"
أصل المقولة يعود لعادة قديمة بالسودان وهي عادة سيئة نحمدالله أن بدأت في الإندثار
وهي باختصار مسألة المناحة في البكا
فقد كانت النساء من ذوي قربى الرجل حين توافيه المنية يجلسن في بيت العزاء نائحات باكيات
وكنا يقرضن ما يمكن أن يُعرف بشعر المناحة معددات لمآثر المتوفي وذاكرات لأفضاله
وقد كان يواكب ذلك بعض العادات السيئة التي نهى عنها ديننا الحنيفة من لطم الخدود والإتكال بالرماد والرمل
وقد كانت أكثر لحظات ذكر وحصر أفضال ومأثر الرجال عند وفاته وحتى قبل أن يوارى في الثري
"ومنها جاءت المقولة "الله لا جاب يوم شكرك
"وهي مقابلة في معناها لمقولة الخليجيين "طال عمرك


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أحمد البشير

avatar

عدد الرسائل : 61
الموقع : الرياض
تاريخ التسجيل : 09/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: الله لا جــاب يــوم شـــكرك .....!   21st أكتوبر 2008, 15:48




واوافقك الرأي ابوعبداللطيف فالسودانيين عموما لهم موقف واضح من مسألة الشكر هذه
ولعلها تراكمات للفكرة أو لعلها جاءت من أن صاحب الفضل من السودانيين غالباً ما لا ينتظر شكر على فعله وفضله
باعتبار أخلاقنا ومروءتنا وشهامتنا التي تربينا عليها والراسخة في انسان السودان لا ترتضي الشكر لفضل أو مروءة
وكثيراً ما سمعت شخصياً حين أقدم لأحدهم الشكر على معروف اسداه لي قوله: "انت بتشتمني" فنحن شعب وأمة فريدة في كل خصالها
وسواء اعتبرها صاحب الفضل شتيمة أو عرف المقصد منها فلا بد من تقديم عبارات الشكر لمن يستحقها في وقتها
فمن لا يشكر الناس لا يشكر الله


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
هاشم عبداللطيف

avatar

عدد الرسائل : 72
تاريخ التسجيل : 28/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: الله لا جــاب يــوم شـــكرك .....!   21st أكتوبر 2008, 19:03

أخي البشـــير سعدت باطلالتك
مداخلتك هذه تقودني لمسألة تبادلنا للكلمات مع بعضنا البعض
أم مع غيرنا من الجنسيات الأخرى مثلا تجد الشوام يستقبلونك
بعبارات يا مية مرحبا يا هلا وحبيب قلبي ومن عيوني لو كانوا
صادقين أم متملقين لكن يندر أن يبادروك بالتهجم حتى في التلفون
ونحن عكس ذلك في كل شئ وما عارف هل هذا ناتج لشخصياتنا
الجادة في بعض الأحيان لأكثر من اللازم والمتهجمة كمان .
ونأتي لاحقا لجوانب أخرى من طبائعنا

لك كامل مودتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أحمد البشير

avatar

عدد الرسائل : 61
الموقع : الرياض
تاريخ التسجيل : 09/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: الله لا جــاب يــوم شـــكرك .....!   22nd أكتوبر 2008, 08:39



أخي هاشم صباحك خير
صباح اليوم جمعتنا جلسة أنس مع مدير الحسابات بالمؤسسة التي أعمل بها
وقد كان محور أنسنا عن محمود (عامان) وهو أبن لزميلنا مدير الحسابات وهو مصري الجنسية
وقص علينا هذا الزميل أنه وبعد يوم عمل شاق وطويل رجع لشقته مساءاً وبعد تناول العشاء وبعض المؤانسة مع محمود ووالدته قرر أن يخلد الجميع للنوم فماكان إلا وأن طلب من محمود الإستعداد للنوم فرد محمود (ياشيخ حرام عليك .. لآعبني "ألعب معي" شوية .. مش كفاية محبوسين في الشقة من الصبح؟) شخصياً استغربت جداً للعبارات وللفكر الذي خرجت به تلك العبارات من ما نطلق عليه نحن السودانيين طفل ولكني ولما تبينت الأسباب عرفت تماماً لماذا لا نحسن نحن السودانيين أدب المحاورة والحديث .. ولماذا تخوننا في كثير من المواقف شجاعتنا الأدبية؟
سرد لنا مدير الحسابات مجموعة عبارات والفاظ يستخدمها محمود وقد تعلمها من أقرانه في الحي في مصر أجزم تماماً أنها لو جرت على ألسنتنا ونحن في مثل سن محمود لتم ذبحنا ذبح الخراف .. ولما استغربت ورأي فيني ما قد يكون لوماً عليه قال: هو في هذه السن لا يعرف معنى تلك العبارات وكنهها ولو أني زجرته وأغلظت في زجره حتى لا يتفوه بمثلها فإنني أخشى أن يكون هذا الزجر والغلظة فيه سبباً لأن يعزف عن الحديث والمحاورة تماما .. فهو في سن استكشاف لكل ما لديه وما حوله والواجب هنا أن نتركه على راحته مع توقيفه عند غير اللائق مع الحديث بأن أقول له "كدا عيب" وممكن بعد أن يصل لسن الاستيعاب والإدراك بعد السابعة أن يتخلص من أي نشاذ أو عبارات غير لآئقة في حديثه مع الآخرين مع احتفاظه بطلاقة اللسان وحرية النقاش
نحن السودانيين عموماً نبدأ مع الطفل مرحلة التأديب والتقويم منذ سن مبكرة جداً ويمكن منذ أن يبدء الطفل بالنطق .. وكلنا يعرف طريقة الأدب السوداني .. تكشيرة ثم زجر ثم نهرة بصوت جهور غليظ ثم الضرب ويمكن أن نلجأ للضرب المبرح كذلك .. وكل هذا يحدث في سن يكون فيها الطفل غير مدرك لخطأه وغير مدرك لسبب عقابه حتى، وعندها ينزوي وينطوي الطفل على نفسه ويتهيب حتى مجرد الحديث العادي مخافة أن يتعرض للعقاب فتموت فيه أشياء كثيرة في تلك السن فنعود لنبحث عنها في مرحلة أخرى من حياة هؤلاء الأطفال فلا نجدها ونكون حينها على استعداد لبذل كل ماهو ممكن حتى نحيي في أولادنا ما قتلناه نحن بأيدينا في طفولتهم فكم من مرة أتاني من يشكي لي عذوف ابنه المراهق عن الحديث معه وكمٌ آخر يشكي أن ولده البكر يعذف عن البقاء في البيت ومجالسة اسرته وأنه طوال الوقت خارج المنزل .. وكم من أم استعصى عليها أن تخاوي وتصادق ابنتها لما كبرت .. وجميعنا وجميع من يشتكي اليوم، إنما يحصد ثمار ما زرعه بيديه
اعتقد أن ذلك هو أكبر الأسباب لما يمكن أن نسميه الخلل الحواري مع الآخر لدى السودانيين
ولي معك عودة

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
هاشم عبداللطيف

avatar

عدد الرسائل : 72
تاريخ التسجيل : 28/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: الله لا جــاب يــوم شـــكرك .....!   22nd أكتوبر 2008, 13:05

أخي أبو حميد لا فضّ فوك
حقيقة أنا جدا بستغرب من فصاحة الاطفال المصريين وسرعة بديهتهم وذكائهم الشديد وأتذكر المقولة الشهيرة أطفالهم أذكياء .....
أخي التربية هي أصعب ما يواجه المرء في حياته خاصة في البيئات المختلفة أعني أن الطفل في المدرسة يختلط بجنسيات شتى فيها طباع متباينة ما عندنا عيب عندهم محمود وهكذا مما يتطلب الحرص والمتابعة ولي أمثلة كثيرة سآتي على بعضها لاحقا إن شاء الله .
ولكني أرجع بك إلى تقديم أنفسنا للآخرين أي تسويق أنفسنا وفرض احترام الآخر لينا في كل مجتمعات التلاقي بالآخرين، في هندامنا في خجلنا من التقدم والمبادرة، في استحبابنا للصفوف الخلفية ، في الكثير المثير .
ويا ريت نأخذ أمثلة لكل حالة ونسير بالنقاش إلى غايات وأهداف .
بجيك راجع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ودحســين

avatar

عدد الرسائل : 186
الموقع : الدمام
تاريخ التسجيل : 09/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: الله لا جــاب يــوم شـــكرك .....!   22nd أكتوبر 2008, 17:06

أحمد البشير كتب:

"الله لا جاب يوم شكرك"
أصل المقولة يعود لعادة قديمة بالسودان وهي عادة سيئة نحمدالله أن بدأت في الإندثار
وهي باختصار مسألة المناحة في البكا
فقد كانت النساء من ذوي قربى الرجل حين توافيه المنية يجلسن في بيت العزاء نائحات باكيات
وكنا يقرضن ما يمكن أن يُعرف بشعر المناحة معددات لمآثر المتوفي وذاكرات لأفضاله
وقد كان يواكب ذلك بعض العادات السيئة التي نهى عنها ديننا الحنيفة من لطم الخدود والإتكال بالرماد والرمل
وقد كانت أكثر لحظات ذكر وحصر أفضال ومأثر الرجال عند وفاته وحتى قبل أن يوارى في الثري
"ومنها جاءت المقولة "الله لا جاب يوم شكرك
"وهي مقابلة في معناها لمقولة الخليجيين "طال عمرك

عيد يا استاذ ما فاهمـــــــــــــين
علاقة فهمــــــــــي بالموضوع ده زي علاقة الهلال بكاس ابطال افريقيا lol! حقيقة الكلام بعيد خالص بفهم اخوكم المتواضع للتراث واللغة غايتو فهمت من كلام الاستاذ ود البشير ( اللهم لا جاب يوم شكرك ) يوم موتك والمافهمته علاقته بمقولة طال عمرك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أحمد البشير

avatar

عدد الرسائل : 61
الموقع : الرياض
تاريخ التسجيل : 09/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: الله لا جــاب يــوم شـــكرك .....!   22nd أكتوبر 2008, 18:04

ودحســين كتب:
أحمد البشير كتب:

"الله لا جاب يوم شكرك"
أصل المقولة يعود لعادة قديمة بالسودان وهي عادة سيئة نحمدالله أن بدأت في الإندثار
وهي باختصار مسألة المناحة في البكا
فقد كانت النساء من ذوي قربى الرجل حين توافيه المنية يجلسن في بيت العزاء نائحات باكيات
وكنا يقرضن ما يمكن أن يُعرف بشعر المناحة معددات لمآثر المتوفي وذاكرات لأفضاله
وقد كان يواكب ذلك بعض العادات السيئة التي نهى عنها ديننا الحنيفة من لطم الخدود والإتكال بالرماد والرمل
وقد كانت أكثر لحظات ذكر وحصر أفضال ومأثر الرجال عند وفاته وحتى قبل أن يوارى في الثري
"ومنها جاءت المقولة "الله لا جاب يوم شكرك
"وهي مقابلة في معناها لمقولة الخليجيين "طال عمرك

عيد يا استاذ ما فاهمـــــــــــــين
علاقة فهمــــــــــي بالموضوع ده زي علاقة الهلال بكاس ابطال افريقيا lol! حقيقة الكلام بعيد خالص بفهم اخوكم المتواضع للتراث واللغة غايتو فهمت من كلام الاستاذ ود البشير ( اللهم لا جاب يوم شكرك ) يوم موتك والمافهمته علاقته بمقولة طال عمرك




هو مجرد رأي لفهمي المتواضع ومعرفتي باللمقولة
وليست محاضرة في التراث استحق عليه لقب الأستاذية
واعترف بأنني قد فهمت مغذى البوست في البداية على أنه بحث في المعني الحرفي للمقولة
واستدركت من رد الأخ هاشم بأن المقصد غير ذلك .. ورجعت ورددت على رد الأخ هاشم في صياغ المعنى الذي قصده
ويا ود حسين ... أيه الفرق بين أن يقول ليك واحد أطال الله عمرك .. ويقول ليك الآخر ربنا لا جاب يوم موتك
فلو اقتنعنا إنو "الله لا جاب يوم شكرك" مقصودٌ بها الله لا جاب يوم موتك فأعتقد إنو المقارنة صحيحة
صح وللا نعيد تاااااااااااني
ما قالو الأخو من البقعة؟


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ودحســين

avatar

عدد الرسائل : 186
الموقع : الدمام
تاريخ التسجيل : 09/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: الله لا جــاب يــوم شـــكرك .....!   22nd أكتوبر 2008, 18:47

لا فهمنا خلاص lol! المشكلة على ناس حرم الا يدفعوا قروش درس العصــــــــــــــر lol! مشكووووووووووووور
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
السر عنتر

avatar

عدد الرسائل : 109
تاريخ التسجيل : 08/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: الله لا جــاب يــوم شـــكرك .....!   23rd أكتوبر 2008, 11:43



الأعزاء أبو عبداللطيف وعريسنا أحمد حسن

نشكر لكم هذا البوست الجميل الذي تطرق لأكثر من موضوع مهم في حياتنا ، فهو في جزئية تطرق لجحود السودانيين في مقابلة الإحسان بعدم الشكر ، وفي جزئية أخرى تناولها العريس أحمد في مداخلته الثالثة عن تربيتنا الصارمة نحن السودانيين ، وبما أن البوست في محتواه شمل بعض من طبائعنا نحن السودانيين أرجو ان أقترح على أخونا أبو عبد اللطيف أن يعدل إسم البوست إلى ( المظاهر السلبية في الطبائع السودانية ) أو أي إسم ترونه مناسباً يفهم منه أن البوست مفتوح للحديث عن بعض المظاهر الغير حميدة في طبائع السودانيين ، وكل واحد منا يدلو فيه بدلوه فيما يراه من وجهة نظره سلبية في طبيعتنا السودانية وإن شاء الله في النهاية سنجد أننا جمعنا حصيلة وافرة من الأراء يمكن أن تعين من يرغب في عمل دراسة عن هذا الموضوع .

أما عن العنوان الحالي ( الله لا جاب يوم شكرك ) فلقد جاءت هذه العبارة من طبيعة السودانيين بالذات في تكريم شخصياتهم البارزة بعد وفاتهم حيث يدبجون له في ذلك اليوم مقالات المدح وعبارات الأطراء سواء أكانت من شخص صادق في حديثه أو منافق يبتغي المصلحة الشخصية لنفسه .

والعبارة في معناها هي كناية عن التمنيات بطولة العمر لمن تقال له فأنت عندما تقول لشخص الله لا جاب يوم شكرك وكأنك تقول له ( الله يطول عمرك ) وهذه التمنيات أو هذه الدعوة هي طريقة من طرق التعبير عن الشكر كأن تدعو له أيضاً بالصحة والعافية والزوجة الصالحة .

ونحن معشر الشعب السوداني فعلاً فينا هذه الخصلة العجيبة أن نبخل بتقديم واجب الشكر لمن أحسن إلينا ولا ادري هل هي فعلاً كما قال أخونا أحمد (لعلها جاءت من أن صاحب الفضل من السودانيين غالباً ما لا ينتظر شكر على فعله وفضل باعتبار أخلاقنا ومروءتنا وشهامتنا التي تربينا عليها والراسخة في انسان السودان لا ترتضي الشكر لفضل أو مروءة ).

وعن مداخلة أخونا أحمد الثالثة والتي تحدث فيها عن تربيتنا الصارمة ، وأنا أقرأ هذه المداخلة رجع بي شريط ذكرياتي إلى ذلك اليوم قبل أسبوعين تقريباً وأنا في مطار الملك خالد الدولي بالرياض لإستقبال أسرتي القادمة من الخرطوم و صادف أن كانت هناك رحلة قادمة من لبنان في نفس الوقت وكان هناك رجل يكبرني سناً يجلس إلى جواري فقال لي نحن السوانيين تربيتنا صارمة وقاسين ومعقدين أنظر كيف يستقبل اللبناني زوجته وأولاده وانظر كيف يستقبل السوداني زوجته وأولاده فإنتبهت لهذا الأمر وتابعت كذا شخص لبناني و سوداني ، فكنا نشاهد الرجل اللبناني وهو يستقبل أسرته بالأحضان والقبلات نعم شاهدت الواحد منهم يدخل إلى قرب باب الصالة منتظراُ أسرته وعندما تخرج من الصالة يستقبل زوجته فيطبع القبلات على خديها وكأنه ليس هناك من احد غيرهما ،

وأما السوداني فالواحد منهم لا يتحرك من خلف الحاجز وأنه عندما تخرج أسرته من الصالة قبل أن يحمد لهم سلامة الوصول يشير لهم بيده مصحوباً بصوت غليظ أن أخرجوا من تلك الناحية أو هذه وعندما يصل إليهم يمد لهم يده بسلام يوحي إليك وكأنه كان معهم قبل دقائق .

وغير حكاية الإستقبال دي برضو الواحد بيلاحظ الراجل لما يكون ماشي مع زوجته على الطريق تلقى المسافة بيناتهم مئات الأمتار يعني كأنه بيخجل أنه يمشي معها قدم بقدم حتى مع أولاده كدا يستحيل تلقاهم ماشين في خط واحد ويتسامرون ، وهذا نتاج لتربيتنا الصارمة ، والحمدلله أنه الحكاية مع الجيل الجديد دا بدأت تتلاشى بس ما عايزنها كمان تصل لدرجة أنك تستقبل زوجتك في المطار بالقبلات . ولا شنو
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
هاشم عبداللطيف

avatar

عدد الرسائل : 72
تاريخ التسجيل : 28/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: الله لا جــاب يــوم شـــكرك .....!   23rd أكتوبر 2008, 13:59

الأخ السر ....... شكرا لمرورك العطر
مداخلتك غطت على كل الجوانب وهنا أنا كان قصدي لماذا نحن نتحاشا الشكر والتكريم والاحتفاء بمن يستحق ذلك ، مثلا لماذا إذا جاءت بسيرة شخص قدم لنا صنيعا واردنا شكره في حضوره أو غيابه دائما ما نبتدر الحديث بـ الله لا جاب يوم شكره ، الأخ أحمد حسن مشكورا شرح مناسبة المقولة التي كانت غائبة عليّ ، ولكن ألا يمكن أن نشكر المرء حيا ويوم موته .؟ ألا يمكن الاحتفاء بالناس وهم أحياء ؟ ألا يمكن نشير في أي مناسبة أو ملتقى إلى أهل الفضل وفضلهم ؟
إنها أسئلة تستحق التوقف عندها والإجابة عليها ،وأكيد معظم السودانيين يقدمون الخدمة ولا ينتظرون الشكر ، وكل السودانيون تستقبلون الخدمة كأنها حق لا يستحق كلمات الشكر .
أخي السر .... أما عن عاداتنا وطبائعنا السالبة فسوف ادرجها في بوست آخر استجابة لرأيك السديد في ذلك .

أخ ود حسين .... شكرا لاطلالتك
أخ أحمد حسن شكرا لتواجدك الأنيق

تمريرة :
ما علاقة المريخ بكأس ابطال افريقيا يا ود حسين ؟؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
على بدرى حاج



عدد الرسائل : 8
تاريخ التسجيل : 23/10/2008

مُساهمةموضوع: رد: الله لا جــاب يــوم شـــكرك .....!   26th أكتوبر 2008, 12:59



موضوع شيق وحيوي ويمس واقعا سالبا في حياتنا



أسلوبنا يتميز بالجفاف في تعاملنا مع بعضنا ومع الآخرين....ونترفع عن الاعتذار بكلمة "آسف" إذا اصطدمنا بأحد من دون قصد في خضم صراعنا اليومي من اجل لقمة العيش (هذا داخل الوطن طبعا). وبالرغم من أن السوداني طيب القلب إلا أن أسلوبه في التعامل يوحى للآخرين بأنه "قرفان"... . المصري يرحب بك بـ "أزيك يا بيه .....منور يا باشا....وهكذا حتى تناوله "البقشيش ...وبعد داك يقول لك "ابن كلب". والإعراب الآخرون يرحبون ويشكرون ويمدحون .....ولكن لا ندرى ما فى النوايا. وفى اعتقادي أن الشكر ومدح الشخص في حدود دون "إفراط" له مردوده الايجابي. فالثناء على العمل الجيد يدفع الشخص لبذل مزيد من الجهد. والتحفيز المعنوي للتلميذ يدفعه لمزيد من النجاح...نحن حقيقة فاشلون ...توارثنا هذا الجفاء في التعامل من الإباء والأجداد والأسرة المباشرة ..لم نلقن أن نشكر الآخرين أو أن نعتذر عن الأخطاء ...ربما نتيجة جهل الأسرة (الوضع تغير الآن...على الأقل في الوسط المستنير) . المدرسة كذلك لم تعلمنا الشكر والاعتذار بل الضرب المبرح والزجر الدائم....الخلاصة التربية والبيئة السودانية هي التي جعلتنا لا نبوح بالشكر والثناء للآخر . ولا نعتذر عن الأخطاء..ولكن لا أعتقد أن ذلك بالضرورة يعنى "نكران الجميل" . السواد الأعظم منا ، إن لم يكن كلنا يرد الجميل بالأفعال وليس بالأقوال


عدل سابقا من قبل على بدرى حاج في 28th أكتوبر 2008, 12:52 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
هاشم عبداللطيف

avatar

عدد الرسائل : 72
تاريخ التسجيل : 28/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: الله لا جــاب يــوم شـــكرك .....!   27th أكتوبر 2008, 06:11



أخي أسـتاذ علي بدري ....... لك كثير السلام
مرورك جميل وإضافتك لها وزنها شكرا كثرا
أوافقك في الجفاء الظاهر علينا والطاغي على مرسمنا وندخر الشكر ليكون الرد والبيان بالعمل ، شكرا تعني الكثير لو خرجت صادقة من أفواهنا ، تقبلك للآخر ولقياه بالبشر صدقة الاحتفاء بالرموز في كل منحى يعني شكرا لهم ،تكريم المبدعين بيننا في كل شئ تعني مزيدا من الابداع .
الرسمية التي اكتست آباءنا وجيلهم كان لبيئتهم اليد الطولى فيها والكل يعرف ما كانوا يكابدونه في حياتهم ، أما هذا الجيل المستنير المرتع حد التخمة بميسور الحياة لماذا تبدو عليه هذه الغلظة أم أن الأمر متوارث .
شكر الناس وتكريمهم بين ظهرانينا له عظيم الاثر في النفوس فلنبادر .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الله لا جــاب يــوم شـــكرك .....!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
وادى خليل :: المنتدي العام لابناء الحلة الجديدة-
انتقل الى: